منتدي مخصص لأنساب الأشراف والتعارف وصلة الرحم بينهم


    السادة العباسيون الكرام

    شاطر
    avatar
    الشريف الطيب الإدريسي
    المدير العام
    المدير العام

    المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    السادة العباسيون الكرام

    مُساهمة  الشريف الطيب الإدريسي في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 5:29 am

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


    "الحكم العباسي في السودان"

    كان من الأمراء العباسيين الذين نجو من القتل عندما اجتاح المغول بغداد الأمير إدريس بن قيس بن يمن المعروف بالخزرجي ( نسبة لأمه الخزرجية ) * بن عدنان بن قصاص بن كرب بن محمد الهاطل بن أحمد الياطل بن محمد ذي الكلاع الحميري (نسبة لأمه من حمير) * بن سعد بن الفضل بن العباس المذهب بن الإمام محمد الكامل بن الإمام علي السجاد بن الصحابي الجليل عبد الله حبر الأمة وترجمان القرآن بن الصحابي الجليل العباس ذو الرأي عم النبي صلى الله عليه وسلم .

    حيث كان برفقة العديد من الأمراء العباسيين الذين توجهوا من بغداد إلى مصر وحضر بيعة أمير المؤمنين الخليفة المستنصر بالله أول خليفة عباسي (1) تأخذ له البيعة بعد سقوط بغداد بالديار المصرية وذلك في سنة : ( 659هـ ) ، وقد أستقر الأمير إدريس بمصر مدة إلى أن بلغه استشهاد أمير المؤمنين أحمد المستنصر بالله خلال المعارك في أواخر سنة ( 659هـ ) حيث كان الخليفة قد عاد على رأس جيش لتحرير العراق من المغول .

    وفي مطلع سنة : ( 660هـ ) قرر الأمير إدريس الهجرة إلى بلاد السودان التي كانت تعرف آنذاك بـ ( بر العجم ) ، فارتحل إلى ( أسيوط ) ومنها إلى منطقة ( خيران ) في السودان التي كان يقطنها بادية من عرب قضاعة القحطانية ، وآخرون من فزارة العدنانية الذين استقبلوه خير استقبال لما عرفوا نسبه الشريف وأنه من أهل بيت الخلافة ، إضافة لما ظهر عليه من فضل ورسوخ في العلم ، فأقاموه إماماً فيهم وأخذ يعلم الناس ويفقههم في أمور دينهم ، وأقبل عليه خلق كثير للأخذ عنه ، وكثر أتباعه ومازال على ذلك إلى أن توفي رحمه الله بعد تسع سنوات من قدومه إلى السودان أي في سنة : ( 669هـ ) ودفن بمقبرة بين ( خرسي ، وباره ) بالمنطقة التي تعرف اليوم بـ ( شندي ) .
    وبعد أن توفى جاء من بعده ولده إبراهيم الملقب بـ( بجعل ) الذي تولى القيام بشؤون البادية وإصلاح ذات بينهم ، وسار فيهم بسيرة والده ، وزاد في الإحسان إليهم ، وأخذ ينفق ما ورثه من مال عن أبيه على الضعفاء والمحتاجين منهم ، وبالغ في ذلك حتى أن مصدر لقبه ( جعل ) كان سببه أنه خصص للضعفاء والمحتاجين رواتب دائمة للنفقة يشبه ما كان يعرف ( بديوان العطاء ) فكان أحدهم إذا رأى ضعفاً في أخيه قال له : اذهب إلى الأمير إبراهيم ( يجعلك ) أي يجعل له اسم في ( أهل النفقة ) حتى عرف الأمير إبراهيم بهذا اللقب .
    وبعد أن ذاع صيت علمه وكرمه وفضله ، أقبل عليه أهل البوادي من العرب وكثر الناس حوله وقوي أمره إلى أن دانت له القبائل بالطاعة والرئاسة وبايعت له بالملك ، فكان هو أول من أسس مملكة عباسية في السودان ، بعد سقوط الخلافة ببغداد ، وكلن ذلك في سنة : ( 674هـ ) والتي عرفت فيما بعد بـ ( مملكة شندي ) وبقي الملك إبراهيم في الحكم مدة اثنتين وعشرون عاماً إلى أن توفى سنة : ( 696هـ ) ودفن بجوار أبيه (2) بين خرسي وبارا في المقبرة التي عرفت فيما بعد بمقبرة الملوك العباسيين .

    ثم تعاقب على الحكم من ذريته ثمانيـة وثلاثين ملكـاً (3) ، وقد سعى كلاً منهم زمن حكمـه على توسيع نطاق نفوذ ملكه حتى شملت مملكتهم معظم الأراضي السودانية ، وكان من تلك الأقاليم التي سيطروا عليها : ( إقليم كردفان ) ، ( وإقليم دارفور ) ، ( وساحل النيل الأبيض ) ، ( وأرقو ) ، ( وبحر الغزال ) وغيرها حتى شمل نفوذهم جزء كبير من الأراضي التي تعد حالياً ضمن : ( تشاد ) ، ( وليبيا ) ، ( والحبشة ) وقد شكلت تلك الأقاليم والمناطق دولة واحدة حتى سنة : ( 915 هـ ) , قسمت بعدها إلى أجزاء بين الأسرة العباسية الحاكمة ، مثل كل جزء مملكة مستقلة بذاتها .

    وسوف نذكر في هذا الموضع أسماء تلك الممالك بعد أن قسمت ، وحدود كلاً منها وأسماء الملوك الذين تعاقبوا على حكم أول مملكة عباسية قامت في السودان وفترة حكم كلاً منهم .أما فيما يخص الحياة الاجتماعية ، والسياسية فقد اكتفينا بذكرها من خلال تراجم ملوك وأمراء تلك الدول في الفصل الثاني من هذا الكتاب ، كما وسنذكر بعد ذلك نبذة عن السلطنات العباسية الأخرى التي أقامها بعض الأمراء من ذرية الملك إبراهيم جعل ابن إدريس العباسي خارج نطاق دولة العباسيين الأولى التي قدمنا الحديث عنها .

    الحدود الجغرافية لدولة العباسيين بالسودان :
    كما أشرنا آنفاً فقد أسس هذه الدولة الأمير إبراهيم جعل بن إدريس العباسي وذلك سنة ( 674هـ ) وقد شمل نفوذ دولة العباسيين بالسودان على أقاليم ومناطق شاسعة جداً .


    وقد بقيت دولة العباسيين في السودان تضم جميع المناطق والأقاليم المشار إليها من سنة ( 674هـ ) ولغاية سنة : ( 915هـ ) زمن حكم الملك غانم بن حميدان بن صبح العباسي ."

    -------------------------------------------------------------
    1. تاريخ وأصول العرب بالسودان ، نقلاً عن مخطوط مذكرات الملك عبد السلام العباسي ملك شندي ، تأليف الفحل الفكي الطاهر ص : 16.
    2. السابق .


    انتهى الاقتباس

    _________________________________

    منقول بتصرف من موقع الأشراف العباسيين

    [*******************************************]


    " نسرد هنا أسماء الملوك الذين تعاقبوا على الحكم لدولة العباسيين ومدة حكم كلاً منهم ، ثم نتحدث عن الممالك التي انبثقت عنها :

    اسم الملك ------فترة الحكم
    1 الملك إبراهيم الملقب ( جعل ) بن إدريس بن قيس العباسي . 674 ـ 696هـ
    2 الملك أحمـد بن إبراهيم جعـل بن إدريس بن قيس. 696 ـ 711هـ
    3 الملك مسروق بن أحمـد بن إبراهيــم جعـل بن إدريس . 711 ـ 723هـ
    4 الملك عبد الله الملقب ب( حرقان ) بن مسروق بن أحمد . 723 ـ744هـ
    5 الملك قضاعة بن عبد الله حرقان بن مسروق بن أحمد . 744 ـ 764هـ
    6 الملك محمد إدريس الملقب بأبي الدين بن قضـاعة . 764 ـ 784هـ
    7 الملك حسن بن محمد إدريس أبو الدين بن قضاعة. 784 ـ 814هـ
    8 الملك سرار بن حسن بن محمد إدريس أبو الدين بن قضاعة . 814 ـ 844هـ
    9 الملك مسمـار بن ســرار بن حســن . 844 ـ 864هـ
    10 الملك صبح بن مسمار بن ســـرار . 864 ـ 882هـ
    11 الملك حميدان بن صبح بن مسمـار . 882 ـ 912هـ
    12 الملك غانم بن حميــدان بن صبــح . 912 ـ 920هـ


    وفي عهد الملك غانم كما أشرنا تقسمت الدولة فيما بين أبناء الأسرة العباسية الحاكمة لأسباب سياسية وأصبحت تمثل أربعة ممالك هي :

    مملكة شندي العباسية
    وهي المملكة العباسية الأولى التي انبثقت من دولة العباسيين الكبرى بالسودان ، وكانت تمثل المنطقة الأولى وهي الشمالية للدولة بحدودها المشار إليها بعاليه ، وعاصمتها ( المتمة ) ، وقد أستمر الحكم على هذه المملكة في عقب الملك غانم ابن حميدان العباسي حيث تعاقب على حكمها من ذريته ثلاثة وعشرون ملكاً هم :


    اسم الملك--- فترة الحكم
    1 الملك جموع بن غانم بن حميـدان . 920 ـ 921هـ
    2 الملك ضواب بن غانم بن حميدان . 921 ـ 924هـ
    3 الملك عرمان بن ضواب بن غانم. 924 ـ 949هـ
    4 الملك عـدلان بن عرمـان بن ضواب بن غانم . 949 ـ 967هـ
    5 الملك عبد الدائم بن عدلان بن ضواب بن غانم . 967 ـ 992هـ
    6 الملك عبد المعبود بن عدلان بن ضواب بن غانم 992 ـ 1010هـ
    7 الملك عبد السلام بن عبد المعبود بن عدلان بن ضواب. 1010ـ1020هـ
    8 الملك سعد الملقب بأبودبوس بن عبد السلام بن عبد المعبود1020ـ1035هـ
    9 الملك ضـياب بن سعد أبو دبوس بن عبد السـلام . 1035ـ1042هـ
    10 الملك سليمــان بن ضـياب بن سعــد أبو دبوس. 1042ـ1054هـ
    11 الملك إدريس بن سعـد أبو دبوس بن عبد السلام . 1054ـ1070هـ
    12 الملك عبد السلام بن إدريس بن سعـد أبو دبوس . 1070ـ1082هـ
    13 الملك الفحــل بن إدريـس بن سعــد أبـو دبـوس. 1082ـ1087هـ
    14 الملك إدريس بن عبد السـلام بن إدريس بن سعدأبودبوس1087-1099هـ
    15 الملك ضياب بن عبد السلام بن إدريس بن سعد أبودبوس1099ـ1109هـ
    16 الملك بشـارة بن عبد السـلام بن إدريس بن سعد أبودبوس1132ـ1139هـ
    17 الملك سالم بن إدريس بن عبد السلام بن إدريس 1139ـ1154هـ
    18 الملك سليمان بن سعد بن عبد السلام بن إدريس 1154ـ1166هـ
    19 الملك سعد بن إدريس بن عبد السلام بن إدريس 1166ـ 1178هـ
    21 الملك الفحل بن سعد بن إدريس بن عبد السلام 1178ـ1181هـ
    22 الملك إدريس بن الفحـل بن سعـد بن إدريس 1181ـ 1198هـ
    23 الملك نمـر بن محمد بن نمـر الأكـبر بن عبد السـلام 1198ـ 1236هـ


    مملكة كردفان العباسية
    وهي المملكة العباسية الثانية بالسودان التي انبثقت عن دولة العباسيين الأولى حيث كانت تمثل المنطقة الثالثة للدولة العباسية الكبرى كما أشرنا بعاليه ، وعاصمتها ( الأُبيض ) وقد كانت جزء من مملكة شندي كما ذكرنا ، ثم استقل بحكمها بعض أحفاد الملك ( غانم بن حميدان بن صبح الجعلي العباسي ).

    مملكة دارفور العباسية

    وهي المملكة العباسية الثالثة بالسودان ، والتي كانت تمثل المنطقة الثانية لدولة العباسيين الأولى بحدودها المشار إليها بعاليه ، وعاصمتها ( الفاشر ) ، وقد استقل بها الأمير سليمان بن أحمد سفيان بن محمد زين العابدين بن الملك مسمار العباسي ، وتعاقب على العرش من ذريته خمسة وعشرين ملكاً كان أخرهم الملك إبراهيم الجعلي العباسي الذي أستشهدأ ثناء الحرب بينه وبين القوات التركية المصرية ، وذلك في سنة : ( 1291هـ ) ، ولكن الأسرة لم تنفض يدها من محاولة استعادة حكمها، بل قامت بمحاولات عديدة لاسترداد ملكها امتدت لغاية سنة : ( 1316هـ ـ 1899م ) (1) إلى أن تم الاستيلاء على السودان من قبل الاستعمار البريطاني .


    مملكة بحر الغزال العباسية

    وتمثل هذه المملكة المنطقة الرابعة من الدولة العباسية الأولى بالسودان بكامل حدودها التي أشرنا إليها سابقاً ، وقد اختص بحكمها الملك منصور بن الملك جموع ابن الملك غانم العباسي ، وتعاقب عل الحكم من ذريته أكثر من عشرين ملكاً كان أخرهم الملك ( الزبير بن رحمة ابن منصور بن علي بن محمد العباسي ) ، حيث سقطت هذه المملكة أثناء الغزو التركي للسودان سنة : ( 1291هـ ) حيث ضمت لمصر .

    الدويلات العباسية الأخرى بالسودان

    لقد أسس العديد من أمراء البيت العباسي ببلاد السودان عدة إمارات ، وسلطنات عباسية متفرقة خارج نطاق الممالك الرئيسية التي تكلمنا عنها ، وقد كان لتلك الدويلات كيانها المستقل ، ومن أهم تلك السلطنات :

    سلطنة برقو العباسية

    وتقع هذه السلطنة شمال دارفور ، ويحدها شمالاً وشرقاً الصحراء الشمالية وجنوباً دارفور ، وغرباً جمهورية تشاد وقد أسسها السيد الشريف السلطان محمد عبد الكريم بن جامع بن محمد جوده الأحمر بن رمضان الملقب بصليح الأكبر بن ركن ابن أحمد حلبوس بن وعر بن دير بن وداعة بن عاقر الملقب بشرف الدين بن وعر ابن سنادة بن أحمد سفيان بن محمد زين العابدين بن الملك مسمار بن الملك سرار الجعلي العباسي ، وذلك سنة ( 1127هـ ) وكان الشريف محمد بن عبد الكريم توجه إليها مع بعض القبائل العربية فاتحاً إذ لم يكن شعوبها آنذاك يدينون بالإسلام ، حيث كانوا أصحاب ديانات شتي ، وهم أجناس إفريقية يقال لهم ( زغاوة ) ، ( وتنجر ) وغيرهم وقد دخلوا الإسلام بعد أن فتحها الشريف محمد عبد الكريم وبقي حكم هذه السلطنة في عقبه إلى أن سقطت بيد الاستعمار البريطاني عندما احتل الانجليز السودان .

    مملكة أرقو

    وتقع هذه المملكة بشمال السودان (2) ، وكان قد أسسها الملك حاكم بن سلمة ابن سعد الفريد بن مسمار ابن سرار العباسي ، وذلك في سنة ( 875هـ ) وكان سقوطها في ( 1292هـ ) على حيث ضمها الأتراك لمصر . "

    --------------------------------------------------------------------------------
    المراجع

    " 1. السور الحصين المنيع الباس في اتصال إبراهيم جعل بجده العباس . ص : 52 ، وكتاب العباسيون في العالم . المقدمة ـ للسيد الشريف محفوظ العباسي .

    2. تعد ( ارقو ) حالياً ضمن المحافظات الشمالية للسودان ، وتتبع لمحافظة دنقلا ."




    المجاذيب (الدامر)

    ينتسب المجاذيب إلى الجعليين وجدهم هو الشيخ محمد المجذوب الكبير بن أحمد بن علي بن

    حمد ضمين الدامر بن عبد الله بن محمد بن الحاج عيسى بن قنديل الجعلي بن حمد بن عبد العال

    بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن بن محمد ادريس

    بن قضاعة بن عبد الله حرقان بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل المتصل نسبه بالعباس رضي

    الله عنه.

    كان المجاذيب من قبل ينسبون للطريقة القادرية إلى أن جاء الشيخ حمد أبودقن المشهور بحمد الصغير

    بن محمد المجذوب الكبير فأخذ الطريقة الشاذلية على الدراوي وكان الشيخ حمد قد درس عند

    الغبش في بربر وهكذا تأسست الطريقة المجذوبية الشاذلية وكان ذلك عام 1776م

    ثم تجددت الطريقة بعده على يد حفيده محمد المجذوب الصغير بن قمر الدين الذي ولد عام

    1796 وتوفي عام 1832م

    الشيخ الطاهر المجذوب:

    أصبح الشيخ الطاهر المجذوب خليفة لعمه محمد المجذوب الصغير في سواكن وتزوج من بنت

    الشريف أبوبكر بن يوسف أحد علماء سواكن الأعلام من قبيلة الأرتيقة الشقلي.

    الشيخ محمد المجذوب بن الشيخ الطاهر :

    ولد بسواكن عام 1842م وتلقى العلم على يد والده ثم طلب الفقه على يد الشيخ محمد مدني السواكني

    وفي عام 1297هجري توجه للأراضي المقدسة حاجا وتلقى العلم هناك على يد الشيخ علي

    باصيري والعلامة السيد أحمد زيني دحلان مفتي الشافغية وتتلمذ بالمدينة على يد العلامة الاشراقي

    وأب خضير.

    أعقب الفكي حمد حمد أبودقن ثمانية عشرة وهم:

    الفكي عبد الله النقر
    أحمد اب جدري
    رقية
    المدني
    الطيب
    التهامي
    قمر الدين(والد الشيخ الطاهر المجذوب)
    الطاهر
    علي
    الصادق
    الأمين
    الأزرق
    الأحمر
    منصور
    المكي
    القرشي
    مصطفى
    محمد المشهور براجل السفينة


    عقب هؤلاء هم المجاذيب ومن ليس من عقبهم ليس مجذوبيا
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 1:56 pm